“قارئ مستقل… متعلم مستمر”

جمعية “أنا أقرأ” مؤسسة مستقلة لا تتوخّى الربح تشجّع القراءة والتعلّم المستقل في المدارس الرسميّة اللبنانية مستهدفةً متعلمي المرحلة الأساسية ومرحلة الطفولة المبكرة لا سيما الأطفال الأقل حظوةً.
تأسست في العام 1994 تحت اسم جمعية “إقرأ”، ومنذ ذلك الحين وسّعت “أنا أقرأ” نطاق خدماتها لتلبية احتياجات المجتمعات المحلية في المجالات التربوية والتعلّمية والثقافية والنفس-اجتماعية في نظام التعليم الرسمي.

تركز البرامج الأساسية لجمعية “أنا أقرأ” على إدماج المتعلمين ودعمهم للحد من التسرّب المدرسي، وبناء قدرات المعلّمين.

إعطاء الأولوية دائمًا للطفل هو سرّ نجاحنا!

أنشطة جمعية أنا أقرأ

آخر الأخبار

8 نوفمبر, 2017
قدّمت جمعية أنا أقرأ تدريبًا للمدرّبين من مؤسسات غير ربحية أخرى على برنامج دعم الواجبات المدرسية في إطار البرنامج الموحد للدعم والبقاء في التعليم والمُنفّذ بالشراكة مع منظمة اليونيسف.
7 نوفمبر, 2017
شاركت جمعية أنا أقرأ في ورشة عمل حول "تعزيز مخرجات التعلّم الشامل لدى الأطفال اللاجئين السوريين في لبنان والأردن" في عمّان. وقدّمت السيدة ريمي رحيم (مديرة مشروع) عرضًا حول تعزيز التعليم خلال الأزمات.

المشروع الحالي

دعم الفتية والفتيات الاكثر حاجة في الحصول على التعليم ومتابعة تحصيلهم العلمي في لبنان

تهدف هذه الشراكة إلى تسجيل الأطفال في التعليم النظامي ودعم بقائهم فيه تحقيقًا لاستراتيجية التعليم الوطنية بعنوان توفير التعليم لجميع الأطفال.

دعم البقاء في التعليم
سيستفيد من هذا البرنامج 4,800 طفلًا معرّضين لخطر الانقطاع عن الدراسة في مدارس رسمية في بيروت وجبل لبنان والبقاع/بعلبك وشمال لبنان.

الوصول إلى التعليم والدمج
ستطبق جمعية "أنا أقرأ" برنامج التعليم المجتمعي في مرحلة الطفولة المبكرة مع 2,700 طفلًا من عمر 3 إلى 6 سنوات بالتعاون مع اسرهم أسرهم، ممن لا تتوفر لديهم إمكانية الالتحاق بمرحلة الروضة، مع إعطاء الأولوية للأطفال الذين هم بعمر الالتحاق بالصف الأول للسنة الدراسية 2016-2017.

كما سيستفيد 2,000 طفلًا من عمر 7 إلى 14 سنة من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس من برنامج تعليم أساسيات القراءة والكتابة والحساب.

قصص من الميدان

  • يوسف

    في بداية البرنامج الصيفي في مدرسة وطى المصيطبة ، كان يوسف، البالغ من العمر ثماني سنوات، كتومًا جدًّاولم يكن يتحدّث مع أحد أو يشارك في أي نشاط صفي. وأشارت والدته إلى أن أباه تركهما عندما كانت حاملًا به، وعبّرت عن توتر العلاقة مع ابنها والمشقات التي اعترضت دربهما. وبحلول نهاية المخيم، خرج يوسف من انطوائيته وزادت ثقته بنفسه، لا بل أصبح أكثر حبًّا للاختلاط بالناس ومع الوقت تحسّنت علاقته بوالدته. وتُظهر الصورة ثقته الواضحة بنفسه وهو يتحدّث عبر المذياع.
  • سيما

    سيما هي لاجئة سورية وصلت إلى لبنان بعد مضي أسبوعين على بداية العام الدراسي. قُبلت في مدرسة سدّ البوشرية المتوسطة الرسمية للبنات وتسجّلت في فصل للغة الفرنسية ضمن برنامج الدعم الدراسي المنفّذ بعد الدوام الدراسي، ولم يكن لديها أي إلمام مسبق بأساسيات هذه اللغة. وتدريجيًا، أظهرت سيما تحسّنًا ملحوظًا في البرنامج. وبعد بضعة أشهر فقط، دُعيت إلى الحفل المنظّم في قصر اليونسكو وكتبت قصّة وصفية باللغة الفرنسية عن تجربتها.

عملنا

0يستفيد الوالدان
(سنويا)
0الأطفال المستفيدون
(سنويا)
0تدريب المعلمين
(سنويا)
0الكتب الموزعة
0مكتبات الفئة أنشئت
0تأثرت المدارس

تبرّع للجمعية

سيدعم تبرّعك لجمعية أنا أقرأ جهود توفير التعليم للأطفال الأكثر حاجة في المنطقة لتمكينهم من تحسين عيشهم.

تطوّع معنا

سيعود عليك التطوّع في جمعية أنا أقرأ بتجربة ممتعة وسيكون بوسعك التطوّع معنا في مجال يتلاءم مع مهاراتك واهتماماتك.